التلقيح الاصطناعي

التلقيح الاصطناعي للخيل

وجدت هذه التقنية قبل حوالي 30 سنة ولكنها ما زالت تلعب دورا مهما في العديد من برامج التناسل وهي متاحة على نطاق واسع لأن هناك عددا مقدرا من الأطباء البيطريين ومزارع الاستيلاد لديهم القدرة على القيام بهذه العملية من خلال عملية نقل الأجنة, تقوم فرس حامل بمنح جنين, يتم استخلاصه في اليوم السابع أو الثامن من التلقيح, إلى فرس متلقية بديلة لإكمال عملية الحمل والولادة, يمكن أيضا تجميد الأجنة عند درجة حرارة تبلغ 5 درجة مئوية (41 فهرنهايت) وتشحن إلى مزرعة أو مرفق من أجل إدخاله في رحم فرس مستقبلة تكون في دورة شبق ملائمة

إلا أن هناك تحديات لأن التكنولوجيا المطلوبة لاستثارة الأفراس للإكثار من البويضات, إطلاق بويضات أكثر من جريب واحد في وقت واحد الأمر الذي يزيد من فرص الحصول على أجنة قابلة للحياة, غير متاحة بعد على نحو تجاري, لقد استطاعت إحدى الشركات إنتاج هرمون حاث للجريبات الخيلية المصنعة لتحقيق هذا الغرض ولكنه لم يصنع بعد أو يوزع وربما يعمل العلاج عن طريق هرمون موجه للغدد التناسلية الخيلية تحفيز ونمو وتسهيل النضوج والتبويض, على تحسين فرص التبويض المزدوج, غير أن المنتج يخضع الآن للدراسة من أجل طرحه بصورة تجارية

الصحة الجيدة عموما تعد ضرورية للأم المستقبلية ولذلك لابد أن تكون برامج تطعيم الفرس والتخلص من الديدان مواكبة، بجانب المحافظة على صحة الحوافر والأسنان, ولكن ما هي الأشياء الأخرى التي يجب الاستعداد لها من أجل التلقيح الصناعي؟

يقول إدوارد تويم المالك لإحدى المزارع ومركز التلقيح الاصطناعي ونقل الأجنة, كثيرا ما نرى الفرس خفيفة جدا أو بدينة جدا ولذلك لابد من اختيار حالة مناسبة, ومثلها مثل الإناث من كل الأجناس فإن الخيول من المرجح أن تحمل بالاعتماد على تغذية زائدة من الغذاء

فإذا كانت الفرس سيتم إرسالها إلى مربط أو عيادة من أجل التلقيح الاصطناعي, فإن المتطلبات الصحية لما قبل الإدخال ربما تشمل فحوصات من أجل الرحام (التهاب الرحم) الخيلي المعدي والتهاب المفاصل الخيلي الفيروسي والانيميا الخيلية المعدية والاختناقات

ويشير ادوارد إلى أن فحوصات ما قبل التشبية ليست دائما حاسمة في التنبوء بفرص حمل الفرس, ويقول أيضا من الصعب تقييم الصحة الإنجابية للأفراس التي تلد لأول مرة قبل أن تصل إلى الموسم, ربما يقترح اختصاصي الإنجاب أخذ عينات من بطانة الرحم أو أخذ نسيج أكثر تعقيدا بالنسبة للأفراس التي يحتمل أنها تواجه مشكلة, وتحدث حوالي 80% من المشكلات بمجرد حقن السائل المنوي في الرحم ولكن لن يعرف الكثير حتى ذلك الوقت

إذا ولدت الفرس مبكرا جدا يجب أن يحصل الطبيب البيطري على معلومات حول تاريخ تشبيتها, ويشمل ذلك متى وكيف تمت تشبيتها ونوع السائل المنوي الذي استخدم والدورة النزوية التي حملت فيها أو لماذا لم تحمل ويمكن لذلك أن يوفر الكثير من الوقت والمال, كونوا واقعيين مع الفرس المتقدمة في السن التي تلد لاول مرة ربما تكون عالية الخصوبة وربما لا ولكنكم لن تعرفوا ذلك قبل التجربة

All Rights Reserved to Sulala Clinic - Designed and Powered by Gold Click - 2017