خيل النبيّ صلى الله عليه وسلم

أحب العرب خيلهم، كمحبتهم لأبنائهم، وسموها بأجمل الأسماء كما سموا أبناءهم. وقد اختلف الرواة في أسماء خيل النبي صلى الله عليه وسلم، كما اختلفوا في عددها، ولكن الراجح أنها كانت سبعة، أو أكثر، كما أكد ذلك ابن القيم رحمه الله في كتابه زاد المعاد، حيث قال إن العدد المتفق عليه سبعة، وأسماؤها: سَكْبٌ, لُحَيْفٌ, سَبْحَةٌ, ظَرِبٌ, لِزَازٌ, مُرتَجَزٌ ووَرْد بلا شك؛ كانت خير الخيل وأبركها، لأن من ركبها .. كان خير الخلق، وأبركهم.

  • فأول فرس ملكه صلى الله عليه وسلم هو (السكب)، وقال ابن سعد في الطبقات إنه ابتاعه بالمدينة من رجل من بني فزارة بعشر أواق، وكان اسمه الضرس، فسماه النبي صلى الله عليه وسلم السكب، فكان أول ما غزا عليه أحداً. وقال أبو منصور الثعالبي: إذا كان الفرس خفيف الجري سريعه فهو فيض وسكب، أي: يشبه فيض الماء وانسكابه.
  • وجاء في صحيح البخاري عن سهل بن سعد الساعدي قال: ” كان للنبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في حائطِنا فرسٌ يقال له اللحيفُ”. وقد ذكر أنه أهداه له ربيعه بن أبي البراء، فأثابه عليه فرائض من نعم بني كلاب، وقيل أهداه له عروة بن عمرو من أرض البلقاء، وكان يركبه في مذاهبه ويعجب به.
  • وكان من بين خيله (سَبْحَةُ)، وهي فرس شقراء أشتراها من رجل من جُهَيْنَة بعشر من الإبل، وسابق عليها يوم خميس، ومد الحبل بيده، ثم خلى عنها. فأقبلت الشقراء حتى أخذ صاحبها العلم وهي تغبّر في وجوه الخيل فسميت سَبْحَةُ. ثم أعطاها الرسول صلى الله عليه وسلم لجعفر بن أبي طالب رضي الله عنه، فاستشهد عليها يوم مؤتة. وكانت أول فرس عقرت في الإسلام.
  • وكان له حصان يسمى (الظّرب)، يقال إنه أهداه له فروة بن عمرو الجذامي .
  • كما جاء اسم (لزّاز) من ضمن قائمة خيل النبي صلى الله عليه وسلم، قيل أهداه إليه المقوقس صاحب الإسكندرية، وهو الذي أهدى مارية القبطية مع هدايا سواها .
  • أما (المرتجز) فقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم ابِتاعَها من أعرابي، فاستتبعهُ النبي صلى الله عليه وسلم ليقضيهِ ثمنَ فرسهِ، فأسرعَ النبي صلى الله عليه وسلم المشيَ، وأبطأ الأعرابي، فطفقَ رجالٌ يتعرّضونَ الأعرابيّ يُساومونهُ الفرسَ لا يشعرونَ أن النبي صلى الله عليه وسلم ابتاعهً، حتى زادَ بعضهُم الأعرابيّ في السومِ في ثمنِ الفرسِ الذي ابتاعهُ به النبي صلى الله عليه وسلم، فنادى الأعرابيّ النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: إن كنتَ مبتاعا هذا الفرسَ فابتعهُ وإلا بعتهُ، فقام النبي صلى الله عليه وسلم حين سمعَ نداءَ الأعرابي فقال: أوليسَ قد ابتعتهُ منكَ؟ قال لا واللهِ ما بِعتكَ. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بَلى قد ابتَعتهُ منكَ، فطفقَ الناس يلوذُونَ برسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم والأعرابي وهما يَتراجعانِ، فطفقَ الأعرابيّ يقول هلُمّ شاهدا أو شهيدا يشهدُ أني بايعتكَ، فمن جاءَ من المسلمينَ قال للأعرابيّ ويلكَ إن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم لم يكنْ ليقولَ إلا حقا، حتى جاءَ خُزَيْمة الأنصاري، فاستمعَ لمراجعةِ النبي صلى الله عليه وسلم ومراجعةِ الأعرابي، وطفقَ الأعرابيّ يقولُ هلمّ شهيدا يشهدُ أني بايعتكَ، فقال خُزَيمةُ أنا أشهدُ أنكَ قد بايعتهُ. فأقبلَ النبي صلى الله عليه وسلم على خُزَيْمةَ فقال: بمَ تشهدُ، فقال بتصديقكَ يا رسولَ اللهِ، فجَعل رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم شهادةَ خزيمةُ بمثابةِ شهادةِ رجلينِ.

وفي رواية أخرى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لخزيمة : ( هل حضرتنا ياخزيمة ) ، قال : لا ، فقال : ( وكيف شهدت بذالك ) ، قال : بأبي أنت وأمي يارسول الله ، أصدقك على أخبار السماء ، ومايكون في غد ولا أصدقك في ابتياعك هذا الفرس ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم): انك لذو شهادتين ياخزيمة (.

قال ابن الأثير: وكان أبيض، وإنما سمي المرتجز لحسن صهيله، مأخوذ من الرجز، وهو ضرب من الشعر.

  • وقال بعضهم إن من خيله صلى الله عليه وسلم (الورد) أهداه له تميم الداري فأعطاه عمر رضي الله عنه ، فحمل عليه عمر في سبيل الله ثم بيع برخص .
  • البحر :قال بعضهم : ومن خيله صلى الله عليه وسلم البحر وهو حصان اشتراه من تجار نزلوا اليمن ، فسبق عليه مرات ومسح وجهه وقال):ما أنت إلا بحر

فسمي بحرا ، قيل : وكان كميتا ، والظاهر أنه الأدهم السابق المقدّم ذكره في ذكر السباق في قوله : وجاء وقد أنتشر ذنبه .

  • وفي سنن النسائي من حديث أبي سلمة بن نفيل السكوني أن النبي صلى الله عليه وسلم ، نهى عن إذالة الخيل ، وهو امتهانها في الحمل عليها واستعمالها .

وأنشد أبو عمر بن عبد البر في التمهيد لابن عباس رضي الله عنهما :

أحبوا الخيل واصطبروا عليها ** فإن العز فيــــها والـجمالا

إذا ما الخيل ضيــــــعها أناس ** ربطناها فأشــركت العيالا

نقاسمها المعـــيشة كل يوم ** ونكسوها البراقع والجلالا

  • وقال الإمام عمر بن الخطاب رضي الله عنهعليكم بإناث الخيل ، فإن بطونها كنز وظهورها حرز، وقد روي هذا مرفوعا .

All Rights Reserved to Sulala Clinic - Designed and Powered by Gold Click - 2017